الأخباررئيسى

عمران: تأجيل تطبيق معايير المحاسبة المصرية الجديدة والتعديلات المصاحبة لها حتى نهاية 2020

«الرقابة المالية» تُفصح عن أثار جائحة كورونا على الوضع الاقتصادى لشركات التأمين فى أول قوائم مالية تصدرها

اجتمعت  اللجنة العليا لمراجعة معايير المحاسبة المصرية والمعايير المصرية والفحص المحدود ومهام التأكد الأخرى، والمشكلة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 909 لسنة 2011  برئاسة محمد عمران، رئيس هيئة الرقابة المالية، اليوم السبت، بهدف دراسة تأثيرات القرار الوزاري رقم 69 لسنة 2019 والصادر بغرض إجراء إضافة وتعديل لبعض معايير المحاسبة المصرية المقرر تطبيقها اعتباراً من بداية العام الحالي 2020.

وقال محمد عمران، رئيس هيئة الرقابة المالية، إنه نظرًا للظروف الحالية التي تمر بها البلاد جراء تفشى فيروس كورونا المستجد، وما لازم ذلك من اثار اقتصادية ومالية مرتبطة به، فضلا عن أن تطبيق إجراءات الوقاية ومواجهة انتشاره من فرض قيود على تواجد الموارد البشرية فى الشركات بكامل طاقتها بصفة منتظمة، فقد وافقت اللجنة على تأجيل تطبيق معايير المحاسبة المصرية الجديدة والتعديلات المصاحبة لها والصادرة بالقرار رقم 69 على القوائم المالية الدورية.

أثار جائحة كورونا على الوضع الاقتصادي لشركات التأمين

والموافقة كذلك على أن تقوم الشركات بتطبيق هذه المعايير وهذه التعديلات على القوائم المالية السنوية لهذه الشركات بنهاية 2020.

وأكد رئيس هيئة الرقابة المالية، أن اللجنة فضلت قصر إدراج الأثر المجمع للعام بالكامل على القوائم المالية السنوية، مع إلتزام الشركات بالإفصاح الكافي فى قوائمها الدورية خلال 2020 عن هذه الحقيقة وآثارها المحاسبية إن وجدت.

وأضاف محمد عمران، أن اللجنة مستمرة فى متابعة كافة الآثار المرتبطة بتطور مدى انتشار الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وأنها ستقوم باتخاذ كافة الإجراءات في مجال تطبيق معايير المحاسبة الجديدة في ضوء تطور الأوضاع المشار اليها.

وأشار عمران، إلى أن الهيئة ستطالب الشركات المقيدة بالبورصة المصرية، وكذلك الشركات والكيانات الخاضعة لرقابتها بضرورة قيامها بالإفصاح الكامل فى أول قوائم مالية تصدرها بعد نشر قرار الهيئة على شاشة البورصة المصرية-  وعلى موقعها الإلكتروني – عن تأثير هذه الأحداث على  وضعها الاقتصادي (مراكزها المالية ونتائج أعمالها وتدفقاتها النقدية )الحالية، والمستقبلية وتأثير هذه الأحداث على القيمة الاقتصادية للمنشأة مع قياس أى اضمحلال فى الأصول او إلتزامات إضافية وفقا لمعايير المحاسبة المصرية السارية الحالية،  مما يساعد مستخدم هذه القوائم فى اتخاذ القرارات المناسبة.

«كورونا» أزمة غير مسبوقة

ولفت عمران، إلى أن كورونا أزمة غير مسبوقة، ومن الصعب التنبؤ بنتائج ومستقبل الشركات بعدها، ويجب ان يتم التعامل معها على أنها ظرف طارئ، الامر الذى جعل من مكاتب التدقيق العالمية الكبرى تطلق تحذيرها وتتواصل مع عملائها ومكاتبها المنتشرة في شتى انحاء العالم لوضع خطة للتعامل معها وعكسها على تقرير التدقيق.

كما حذرت مكاتب التدقيق العالمية الكبرى، في نفس الوقت بأن التأثير سيكون مباشرا وغير مباشر على الشركات، وأن القوائم المالية سوف تتأثر بذلك تباعا، وأن الضرر اليوم ليس بالضرورة أن يكون نفسه بعد شهر أو شهرين أو سنة.

ولذلك فتوجب الاشارة الى اهمية القيام بعمليات الافصاح الكامل عن اثار الجائحة لشركات التأمين وذلك عند اعداد اول قوائم مالية لها وذلك بدراسة عمليات الافصاح فى القوائم المالية استنادا لاراء مكاتب التدقيق العالمية كمجموعة KPMG  العالمية و مجموعة BDO ومجموعة SNG.

اقرأ أيضًا.. رئيس الرقابة المالية يشارك بلجان المقابلات الشخصية للبرنامج الرئاسى للتأهيل للقيادة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق