الأخباررئيسى

محلل اقتصادي: انخفاض الدولار يرجع لزيادة العرض وانخفاض الطلب

كتبت: أمل سعداوي

تراجعت العملة الأمريكية خلال الأيام الماضية في السوق المصري أمام الجنيه المصري، الأمر الذي آثار كثير من التساؤلات حول أسباب التراجع، وسط تفسير عدداً من الخبراء المصرفيون أسباب التراجع إلي قوة الجنيه المصري، متوقعين مواصلة الورقة الأمريكية تراجعها خلال الفترة المقبلة أيضاً.

تعليقاً على الأمر، قال الدكتور أحمد معطي، الرئيس التنفيذي لشركة «Vi Markets»، والمحلل الاقتصادي، إن أسباب تراجع الدولار أمام الجنيه، تعود لتراجع الطلب وزيادة العرض على الدولار، وخير دليل على ذلك هو بيانات البنك المركزي المصري الأخيرة التي تُشير إلى أن الاحتياطي الأجنبي من الدولار ارتفع لـ40.2 مليار دولار في نهاية فبراير الماضي.

أضاف “معطي” في تصريحاته لــ «عالم البيزنس»، أن هناك عدد من العوامل الأخري وراء تراجع العملة الأمريكية، من أهمها، ارتفاع تحويلات المصريين من الخارج، وارتفاع الناتج المحلي، وارتفاع إيرادات قناة السويس، بالإضافة إلي إنخفاض الطلب علي الدولار لبدأ الدولة في إنتاج الموالح، وأصبح لديها اكتفاء ذاتي من المحاصيل الزراعية ومن الاستثمار الداجني والاستثمار السمكي، لا سيما بعد افتتاح الرئيس «السيسي»، للعديد من المزارع السمكية في عدة مناطق.

أشار إلى أن الطلب الخارجي على الموالح المصرية زاد خلال الفترة الحالية، وخصوصاً من أوروبا نظرًا لقوى فصل الشتاء لديهم، والذي ساهم في زيادة حجم التصدير وإنخفاض الاستيراد، كل هذا العوامل جعلت لدينا وفرة من الدولار.

لفت المحلل الاقتصادي، أن انخفاض الدولار جيد لبعض القطاعات، لفضلة في زيادة القوة الشرائية للجنيه المصري، وبالتالي يؤثر على قدرة المصريين على الشراء مما ينتج عنه تحرك عجلة الاقتصاد.

كما يتوقع “معطي”، حدوث استقرار في الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري خلال العام الجاري في حدود (الربع جنيه) صعوداً وهبوطاً.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى