رئيسىصحة

أستاذ مناعة يوضح طوق النجاة للفئات الممنوعة من تلقي لقاح كورونا

كتبت: أمل سعداوي

جددت وزارة الصحة والسكان تحذيرتها من تطعيم بعض الفئات من لقاح فيروس كورونا، وهم الأطفال دون سن الـ18 عامًا، والحوامل والسيدات اللواتي يرضعن، لتجول بعض التساؤلات حول هذا الأمر في أذهان المواطنين.

وتتضمن هذة التساؤلات أهما: ما الطرق التي تقع أمام تلك الفئات لحماية انفسهم من فيروس كورونا خاصة وأن متحور «دلتا» المتواجد في مصر يصيب الأطفال ويمثل خطورة على الحوامل؟.

قال الدكتور فايد عطية، الباحث في مجال الفيروسات والمناعة بمدينة الأبحاث العلمية بالإسكندرية، إن السبب وراء منع الوزارة من تطعيم تلك الفئات هي أنه لم يتم إجراء الدراسات والأبحاث الكافية على النتائج الإيجابية والمشاكل التي من الممكن أن يتسبب بها اللقاح لتلك الفئات.

الأطفال

أكد «عطية» في تصريحاته لـ «عالم البيزنس»، أن على الأطفال والحوامل والمرضعات اتباع الإجراءات الاحترازية على أكمل وجه، والتباعد الاجتماعي، وغسل اليدين بالماء والصابون باستمرار، والتطهير، وتقوية الجهاز المناعي، لأن كل تلك الإجراءات التي تم ذكرها ستساعد على حمايتهم من الإصابة بالفيروس.

شدد الباحث في مجال الفيروسات والمناعة، على أنه لا يوجد أي وثائق أو أبحاث معتمدة من وزارة الصحة أو منظمة الصحة العالمية عن مخاطر تلقي اللقاح لتلك الفئات السابق ذكرها.

سيدة حامل – صورة أرشيفية

أكد «عطية» أنه من الممكن السماح لتلك الفئات من تلقي اللقاح في حالة التأكد من الدرسات التي تجرى حاليًا على تأثير اللقاح عليهم.

وعن تطعيم بعض دول العالم الأطفال دون سن الـ18 مثل بريطانيا، أبدى الباحث في مجال الفيروسات، عن أسفه الشديد لقيامهم بذلك خاصة وأنه لايوجد دراسات كافية تجعلهم يقومون بتلك الخطوة.

وعن احتمالية إصابة الجنين بالفيروس في حالة إصابة الأم، أشار «عطية» إلى أنه وفقًا للدراسات التي أجريت فإن إحتمالية الإصابة تمثل 10%.

طرق تقوية جهاز المناعة

– اختيار نمط حياة صحي، مع ضرورة الاهتمام به.

-أخذ حمام بارد، يساعد بشكل كبير في تحسين الجهاز المناعي، لأن التعرض لدرجة حرارة منخفضة تعمل على تقليل الإجهاد والتوتر

-الابتعاد التام عن التدخين، أو حتى التعرض لدخان السجائر الذي له تأثير كبير على إضعاف الجهاز المناعي.

-الالتزام بممارسة الرياضة.

-تجنب تناول الكحولات.

-ضرورة الحفاظ على وزن صحي.

-الابتعاد قدر المستطاع عن التوتر والضغط.

– الحصول على قسط مناسب من النوم يوميًا، لأن قلة النوم تؤدي لاختلال التوازن داخل الجهاز المناعي.

و أشارت بعض الدراسات إلى أن عدم نوم ليلة واحدة يتسبب في انخفاض الجهاز المناعي بنسبة 70%.

– التعرض لإشاعة الشمس، من أهم الأسباب في القضاء على الفيروسات.

وذلك لأنها تجعل خلايا الجلد الخاصة بمكافحة الأمراض تتحرك بشكل أسرع، وبكفاءة أعلى.

كما أنها تساعد بشكل كبير في إنتاج فيتامين «د»، وأيضًا الحماية من أمراض تصلب الشرايين، والاكتئاب، والربو، أمراض القلب، والسرطان.

-الخروج في الإمكان المفتوحة لاستنشاق الهواء النظيف الذي له دور فعال في تقوية الجهاز المناعي، لأن معظم المواطنين يمكثون في المنازل ما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالحساسية والأمراض الالتهابية.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق