حوادث وقضايارئيسىملفات وتقارير

«إرجع يا أحمد مش عاوزه حاجة تاني».. رسالة مؤثرة من زوجة المهندس المختفي بعد العثور على جثته

كتبت: أمل سعداوي

بعد غياب دام لـ11 يوم من البحث والإنتظار المشمول بأمل عودته سالمًا إلى منزله، عثر على المهندس أحمد عاطف جثة هامدة أسفل كوبري جامعة المنصورة، ليعم الحزن على كل من يعرفه.

وعثرت الأهالي على الجثة ملقاة في مياه نهر النيل أمام جامعة المنصورة، دون معرفة أسباب الوفاة.

بداية القصة

بدأت تفاصيل القصة عندما ساءت حالة زوجة المهندس الراحل بسبب حاجاتها لدخول غرفة العمليات لإنجاب طفلها الثاني في حالة طارئة، وفي ذلك الوقت اتصلت بزوجها لتخبره، ليذهب على الفور إلى أحد أصدقائه بقرية ميت عنتر التابعة لمركز طلخا بالدقهلية للحصول على أموال العملية، علمًا بأن الزوجين يعيشان في مدينة طلخا ذاتها.

وبعد ذلك اتصل بها الزوج ليخبرها بأن سيارتهما هو وصديقه تعطلت على الطريق وذلك أثناء الذهاب للحصول على الأموال، وهما يحاولان إصلاحها ثم اطمأن عليها وأغلقت المكالمة، وكانت تلك المكالمة الأخيرة التي تدور بين الزوجين.

لتحاول الزوجة الاتصال بزوجها مرة أخرى الإطمئنان عليه ولكن كانت الجواب إن الهاتف مغلق، لتعيش الزوجة في حالة من القلق.

رسالة وداع

وكتبت الزوجة رسالة لزوجها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وكأنها رسالة الوداع قبل معرفة خبر الوفاة لتقول:”11 يوم النهاردة وأنت بعيد عن العين، لكن مش بعيد أبدًا عن بالي وقلبي يا حبيبي، 11 يوم لا شوفتك ولا سمعت صوتك من آخر مكالمة قبل ما تغيب”.

وتابعت الزوجة: “نفسي أشوفك ونفسي تشوف كنان، وسليم بكره هيستلم شهادة ميلاده وإمبارح المفروض كان سبوعه، والله بسبب غيابك ما خدت بالي إن سبوع سليم كان إمبارح”.

واصلت حديثها:”والله بسبب غيابك ما خدت بالي أن سبوع سليم كان امبارح، كنان بقا مع كل اتصال يقولي بابا بيرن، ماهو متعود انك لو برة بتكلمنا، يارب ارحمني برحمتك ورجعهولي ورجعه لولاده وأهله، يارب إن كان اختبار فأنا مش قادرة أتحمل”.

وفي رسالة أخرى للزوجة نشرتها عبر حسابها الشخصي على «الفيس بوك»، أثناء اختفاء زوجها، رسالة اغمرت قلوب كل من رآها بالحزن لتنهمر الدموع من أعينهم بشكل غير إرادي، لتقول:”كالعادة تعبانة من الولادة، وكان نفسي تهون عليا وتمشيني وتطمن عليا كل شوية، كان نفسي انت اللي تسجل سليم وتطعمه زي كنان، لكن متعوضة يا حبيبي، ارجع بس ومش عايزين أي حاجه إلا وجودك وسطنا”.

واستكملت الزوجة حديثها: “ارجع عشان سليم ميرضعش نكد وهم وحزن من كتر عياطي وهمي يا أحمد ، الكل كان معايا، بس غيابك انت خلاني محسش بأي أمان، مش كنا متفقين توصلني لحد العمليات أنت وكنان، أنا وصلت العمليات لوحدي وأنا منهارة”.

تابعت: “ارجعلي يا أحمد عشان لو حصلك حاجة هموت وراك وولادك هيتعبوا من بعدنا، ارجعلي وفي داهيه أي حاجة فداك يا حبيبي مهما كان تمنها، ارجع لولادك اللي ملحقوش يشبعوا منك يا قلبي، يارب يارب رجعلي جوزي سالم غانم واحميه من أي شر، يارب ما تحرمني منه ولا تحرم ولاده منه يارب”.

لغز مُحير

وقال أحد أقارب المهندس الراحل ويدعي «الزيني» في تصريحات له، إنه تم العثور على الجثة أسفل كوبري الجامعة، ملقاة في مياه نهر النيل، مؤكدًا أنه تم العثور عليها بدون مساعدة أي أحد من الغواصين:”مرة واحدة الجثة ظهرت على المياه، بس إحنا مش هنسيب حقه”.

أكد «الزيني» أن أسرة المتوفي لا تتهم أي أحد:”إحنا مش بنتهم حد بقتله، بس آخر مرة كان موجود عند صاحبه اللي مشغل معاه ما يقرب من نصف مليون جنيه، وكان رايح يجيب 80 ألف جنيه منه عشان ولادة زوجته، ومن بعدها والأخبار انقطعت عنه”.

تشيع الجثمان

أعلنت الأسرة أنه سيتم تشيع جثمان الراحل من أمام مقابر القرية بعد صلاة العشاء.

صرحت النيابة العامة في مركز طلخا، أمس، بدفن جثة المهندس أحمد عاطف، من قرية «ميت عنتر»، دائرة المركز، الذي تم العثور على جثته تحت كوبري جامعة المنصورة، بعد تغيبه عن أسرته لـ11 يوماً، وستواصل النيابة العامة تحرياتها لمعرفة سبب الوفاة.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق