خدماترئيسىصحةملفات وتقاريرمنوعات

المفاهيم الصحيحة والمغلوطة حول طرق الوقاية من فيروس كورونا

كتب: حسين علي وآية إسماعيل

تزامن مع انتشار فيروس كورونا المشئوم في أكثر من 150 دولة حول العالم، انتشار مفاهيم كثيرة حول المرض وطبيعته وطرق الإصابة به، وكيفية تجنب تلك الإصابة، ومن تلك المفاهيم ما هو صحيح وما هو مغلوط.

وحرصًا من موقع «عالم البيزنس» على توصيل الحقيقة للقراء وتقديم المفاهيم الصحيحة المتعلقة بالمرض، يستعرض هذا التقرير بعض المفاهيم المغلوطة والشائعة حول كورونا ويقدم بعض السبل لتفادي الإصابة به.

المفاهيم المغلوطة حول فيروس كورونا وفقًا لمنظمة الصحة

كشفت منظمة الصحة العالمية في تقرير لها، أن هناك مجموعة من المفاهيم والمعتقدات المغلوطة التي تتعلق بالوقاية من فيروس كورونا ولا يوجد لها أساس من الصحة.

ونوهت المنظمة في تقريرها، أنه على سكان العالم التنبه إلى تلك المفاهيم  ليتعلموا الطرق الصحيحة للوقاية من الإصابة بالفيروس.

طريقة الوقاية الخاطئة: مجففات الأيدي فعالة في القضاء على الفيروس

أول طرق الوقاية الخاطئة التي حددتها منظمة الصحة العالمية: اعتقاد البعض أن مجففات الأيدي فعالة في القضاء على الفيروس خلال 30 ثانيه.

طريقة الوقاية الصحيحة: غسل اليدين بفركهما بواسطة مطهر كحولي

والحقيقة ان مجففات الأيدي ليست فعاله في القضاء على الفيروس ولحماية نفسك يجــب المداومــة علــى تنظيــف اليديــن بفركهمــا بواســطة مطهــر كحولــي أو غســلهما بالمــادء والصابــون. وبعــد تنظيــف اليديــن يجــب تجفيفهمــا تمامابمحــارم ورقيــة أو بمجففــات الهــواء الســاخن.

طريقة الوقاية الخاطئة: مصابيح التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية تقضي علي الفيروس

انتشرت معلومات مغلوطة حول طرق الوقاية من فيروس كورونا وفيها يتم استخدام مصابيح التعقيم بالأشعة فوق البنفسجية للقضاء على الفيروس.

المعلومة الصحيحة: مصابيح الأشعة فوق البنفجسية تسبب حساسية الجلد

تنصح منظمة الصحة العالمية بعدم استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية لتعقيم اليدين أو أي أجزاء أخرى من الجلد لأنها تسبب حساسية للجلد.

طريقة الوقاية الخاطئة: رش الجسم بالكحول والكلور يساعد في القضاء على كورونا

وهناك من يرى أن رش الجسم بالكحول أو الكلور يساعد في القضاء على فيروس كورونا ، كلارش الجسم بالكحول أو الكلور لن يقضي على الفيروسات التي دخلت الجسم بالفعل. بل قد يكون ضاراً بالملابس أو الأغشية المخاطية (كالعينين والفم). ومع ذلك، فإن الكحول والكلور كليهما قد يكون مفيداً لتعقيم الأسطح ولكن ينبغي استخدامهما وفقاً للتوصيات الملائمة.

مفاهيم ومعلومات خاطئة حول انتقال العدوى بكورونا

المعلومة الخاطئة: الحيوانات الأليفة تساعد في نقل العدوى

وفي الوقت الحاضر هناك من يعتقد ان الحيوانات الأليفة تساعد علي انتشار الفيروس في المنزل.

المعلومة الصحيحة: لم يتم رصد أي إصابة بكورونا بين الحيوانات

لاتوجــد أي بينــة علــى أن الحيوانــات الأليفــة، مثــل الــكلاب أو القطــط، قــد تصــاب بالفيــروس،ومــع ذلــك مــن الجيــد غســل اليديــن بالمــاء والصابــون بعــد التعامــل مــع الحيوانــات الأليفــة. فيســاعدك ذلــك علــى الوقايــة مــن العديــد مــن الجراثيــم الشــائعة، مثــل الإشــريكية القولونيــة والســالمونيلا، التــي تنتقــل مــن الحيوانــات الأليفــة إلــى البشـر

المعلومة الخاطئة: المضادات الحيوية فعالة في الوقاية وعلاج كورونا

يعتقد البعض أن استخدام المضادات الحيوية ليساعد في تجنب الإصابة بفيروس كورونا ويساهم في العلاج منه في حالة الإصابة.

المعلومة الصحيحة: لا تقضي المضادات الحيوية على الفيروس بل تقضي على الجراثيم

يؤكد الأطباء والمختصين المضادات الحيوية لا تقضي على الفيروسات، بل تقضي على الجراثيم فقط، حيث يعد فيروس كورونا المستجد، من الفيروسات لذلك يجب عدم استخدام المضادات الحيوية في الوقاية منه أو علاجه، ومع ذلك، إذا تم إدخال شخص  إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا ، فقد يحصل على المضادات الحيوية لاحتمالية إصابته بعدوى جرثومية مصاحبة.

المعلومة الخاطئة: اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي تقي من كورونا

ومن الأخطاء الشائعة ايضا ان اللقاحات المضادة للالتهاب الرئوي تعمل على الوقاية من كورونا.

المعلومة الصحيحة: كورونا فيروس جديد يحتاج إلى لقاح خاص به

بل أنها لا توفر الوقاية، مثل لقاح المكورات الرئوية ولقاح المستدمية النزلية من النمط «ب»، فهذا الفيروس جديد تمامًا ومختلف، ويحتاج إلى لقاح خاص به، ويعمل الباحثون على تطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، وتدعم منظمة الصحة العالمية هذه الجهود، ورغم أن هذه اللقاحات غير فعَّالة ضد الفيروس ، يُوصى بشدةالحصول على التطعيم ضد الأمراض التنفسية لحماية الصحة.

المعلومة الخاطئة: غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي  يقي من كورونا

من المعلومات الشائعة بين المواطنين كذلك أن الانتظام في غسل الأنف بمحلول ملحي يجنب الإنسان من الإصابة بكرونا.

المعلومة الصحيحة: غسل الأنف بمحلول ملحي يساعد على الشفاء من الزكام بسرعة أكبر

توجد أي بيّنة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يقي من العدوى بفيروس كورونا المستجد، ولكن توجد بيّنات محدودة على أن غسل الأنف بانتظام بمحلول ملحي يساعد في الشفاء من الزكام بسرعة أكبر، ومع ذلك، لم يثبت أن غسل الأنف بانتظام يقي من الأمراض التنفسية.

المعلومة الخاطئة: تناول الثوم ووضع زيت السمسم على البشرة يقي من الإصابة

هناك من يرى أن تناول الثوم يوميا يساعد في الوقاية من الإصابة بالعدوى، ووضع زيت السمسم على البشرة يمنع دخول فيروس كورونا إلى الجسم.

المعلومة الصحيحة: الثوم طعام صحي ولم يثبت حتى الأن فعاليته ضد الفيروس

الثوم يعد طعامًا صحيًا لأحتوائه على عدة خصائص مضادة للميكروبات ومع ذلك، لا توجد اي بينة تثيت أن تناول الثوم يقي من الإصابة بالعدوى، كذلك زيت السمسم فهو طعام ليس له علاقة بالوقاية من الفيروس.

المعلومة الخاطئة: كبار السن هم أكثر عرضتًا للإصابة بالفيروس

هناك اعتقاد سائد أن كبار السن هم الأكثر عرضتًا للإصابة بفيروس كورونا.

المعلومة الصحيحة: فيروس كورونا يصيب جميع الأعمال

اثبتت تقارير الإصابة الواردة من جميع انحاء العالم أن الفيروس الجديد يصيب جميع الأعمال ولا يقف عند سن معين، ولكن كبار السن والأشخاص المصابين بحالات مرضية مزمنة (مثل الرَبْو، والسكر، وأمراض القلب) هم الأكثر عُرضة للإصابة بالمرض بسبب ضعف المناعة لديهم وبالتالي عدم القدرة على مقاومة المرض، وتنصح منظمة الصحة الأشخاص من جميع الأعمار بإتباع الخطوات اللازمة لحماية أنفسهم من الفيروس، مثل غسل اليدين جيدًا والنظافة التنفسية الجيدة.

اقرأ أيضًا.. كورونا يصيب 16 ألف شخص في ساعات.. والإجمالي يقترب من 200 ألف

الرابط المختصر:
الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق