حوادث وقضايارئيسىملفات وتقارير

حادث أم انتحار.. التفاصيل الكاملة لواقعة فتاة الجلالة

كتبت: دنيا عبدالله وأمل سعداوي

شهد طريق «السخنة – جبل الجلالة»، حادثاً مأساوياً لفتاة قادت سيارة عكس الاتجاه بسرعة 170 كيلو متر في الساعة.

كان رواد مواقع التواصل الإجتماعي، تداولوا عدداً من الصور والفيديوهات للحادث، وظهر في الفيديو اصطدام سيارة ملاكي بسيارة نقل ثقيل أخرى قادمة في طريقها، ما أدى إلى احتراق السيارة الملاكي بالكامل.

 

أثارت تلك الواقعة، غضباً كبيراً على السوشيال ميديا، معلقين أن الفتاة “أقدمت على الانتحار”، لكن دون أي دليل يؤكد تلك الادعاءات.

وتبايت تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قال أحدهم، “لاحول ولا قوة إلا بالله، على فكرة مش شرط انتحار مرة صارت معي في شارع مشيت عكس السير بالغلط وكنت مسرعة علشان اخلص المعاكسه بسرعة”.

علق أخر، “لا هي شكلها كرهه الدنيا كان قصدها الانتحار بدليل لا راحت يمين ولا شمال.. طريق الجلاله واسع جدا انا بروح على طول اسماعيليه، وطريق راحه خالص وفي الحته دي بالذات ما فيش ملف حتى علشان تعرف تمشي عكس كده دي ماشيه من قبلها تقريبا ساعة إلا ربع، واصلا الواحد مش يجيله قلب يعمل كده وربنا يرحمنا ويسامحها”.

حادث فتاة طريق الجلالة

كانت البداية، عندما تلقت غرفة عمليات مرور السويس، بلاغًا بوقوع حادث مروع على طريق الجلالة أدى إلى مصرع فتاة، وانتقلت قوات الأمن على الفور إلى محل الحادث.

تبين خلال التحقيقات، أن الفتاة سارت عكس الاتجاه، فاصطدمت بسيارة “نصف نقل” قادمة أمامها، ما أدى إلى انفجار السيارة ومصرع الفتاة في الحال.

ونقلت سيارة الإسعاف جثة الفتاة إلى أقرب مستشفى، بعدما أخمدت قوات الحماية المدنية النيران الناتجة عن الانفجار.

فيما إصيب سائق المقطورة، ويدعى فريد علي السيد محمد، والذى يبلغ من العمر 45 عاما، من محافظة الإسماعيلية.

تمكنت قوات الأمن من الكشف عن هوية الفتاة، وهي تدعى «إيمان نايل»، من محافظة الجيزة، وكشفت التحريات عن أن الفتاة ابنة الدكتور محمد نايل.

كانت التحقيقات الأولية أشارت إلى أن الحادث ربما يكون عن عمد بقصد الانتحار من الفتاة، التي لم تسع إلى إبطاء سرعتها رغم سيرها في اتجاه معاكس على طريق دولي.

بينما لم يُسجّل الحادث المروع انتحارًا، لأن السيارة الملاكي تفادت أثناء سيرها في الاتجاه العكسي، سيارتين قبل اصطدامها بالثالثة”، وفق ما كشفته مصادر أمنية في محافظة السويس، في تصريحات صحفية.

كما صرحت النيابة العامة بالسويس، بدفن جثمان المتوفاة.

آخر مكالمة للفتاة قبل وفتها

أجرت إيمان قبل الحادث، مكالمة هاتفية بوالدتها أخبرتها خلالها أنها تاهت في الطريق، وطلبت منها تحضير السحور، لأنها تنوي صيام يوم النصف من شعبان.

تعليق والد فتاة الجلالة

باشرت النيابة العامة التحقيقات، واستمعت لأقوال والد الفتاة وخالها اللذين حضرا لتسلّم جثمانها، فيما أكدا خلال التحقيقات التي أشرف عليها المستشار محمد الغمراوي، المحامي العام لنيابات السويس، أن الفتاة كانت قادمة من الجونة بالغردقة، وفي طريق عودتها إلى منزلها في 6 أكتوبر بمحافظة الجيزة، وكانت ترغب في سلك طريق القطامية القاهرة، إلا أنها ضلت الطريق واضطرت للسير عكس الاتجاه للوصول إلى الطريق الصحيح المؤدي لطريق القطامية.

تعليق نجيب ساويرس

علق رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، على الفيديو المتداول، قائلا: “مشهد انتحاري لفتاة صغيرة يقال إن أهلها توفوا في حادثة سيارة قادت سيارتها في عكس الطريق في الجلالة إلى الاصطدام والموت.. شيء لا يصدق”.

تعليق لميس الحديدي

عرضت الإعلامية لميس الحديدي فيديو حادثة طريق “الجلالة”، وصور للفتاة ووالدتها، معلقة: “الفتاة تنتمي لأسرة معروفة ووالدتها طبيبة”.

وأضافت عبر برنامجها ” كلمة أخيرة ” المذاع على شاشة ” ON” قائلة: “البنت الله يرحمها كانت جميلة زي ” الفل ” ومش عاوزة أفسر الحدث غير أنه مش هيخرج من ثلاث احتمالات إما أنها لم تكن في وعيها أو لديها سلوك انتحاري أو أنها مستهترة، فالكلام الذى تردد مؤخراً أنها كانت تعانى من اكتئاب منذ فترة”.

ووجهت الإعلامية لميس الحديدي رسالة لأولياء الأمور والأسرة المصرية، قائلة: ” لما يكون عندنا حد في الاسرة تعبان أو مكتئب أرجوكم لا تهملوه لأن الاكتئاب ممكن يؤدي لهذا المشهد وخدوا بالكم من أولادكم وأسرتكم.. لازم نخلى بالنا من بعض.. ربنا يرحم أهل الفتاة ويتولاها وبلاش تسوقوا السيارة بسرعة”.

تعليق صديقة فتاة حادث الجلالة

عبرت صديقة الفتاة صدمتها مما فعلته الفتاة العشرينية وقيادتها للسيارة بتلك السرعة: «محدش فينا مصدق اللي حصل، كلنا مذهولين ومصدومين، الله يرحمها».

واضافت :”إيمان محبوبة جدا وبتحب السفر والصور والحياة، ومدلعة من أبوها وأمها اللي روحهم فيها، علشان هى بنتهم الوحيدة»، ويتمتعان بسمعة طيبة للغاية: «خيرهم مغرقنا كلنا، وكل اللي في قصر العيني بيحبهم، ودايما بيدعموا بنتهم»، وطالبت من الجميع الدعاء لوالديها بالصبر والغفران.

إطلاق مبادرة للتصدق على روحها

أطلق عدد من أقارب وأصدقاء الفتاة، مبادرات للتبرع لعدة مؤسسات ومستشفيات كصدقة على روحها.

صدقة جارية أقامها أصدقاء، ودونوا عبر حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعي، قيامهم بصدقة جارية تكون في ميزان حسنات صديقتهم المتوفاة، عن طريق تجميع تبرعات بقيمة 32 ألف جنيه، لمد وصلات مياه في بيوت القرى المحتاجة للمرافق.

وانتقد عدد من أقارب الفتاة عبر حساباتهم على موقع “فيسبوك” التسرع في تحديد سبب هذا التصرف المميت الذي أودى بحياتها وعرض حياة آخرين للخطر، رافضين التسرع في إطلاق الأحكام عليها بأنها انتحرت، مطالبين بغلق الموضوع والدعاء لها بالرحمة.

كما تحدث بعضهم عن احتمال أن تكون الفتاة قد سارت في هذا الطريق بالخطأ.

نعي فتاة حادث الجلالة

كتبت حنان نايل، عمة الفتاة، على صفحتها الشخصية على الفيس بوك: «إنا لله وإنا إليه راجعون، توفيت إلى رحمة الله حبيبتي وروح قلبي بنت أخويا إيمان نايل بنت الدكتور محمد نايل والدكتورة عزة أبوالعينين، نسألكم الدعاء والفاتحة».

ونشرت صديقة والدتها وتدعي «لبنى محمد» صور الفتاة ضحية الحادث عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي وكتبت عليها: «البقاء لله، وإنا لله وإنا إليه راجعون.. توفيت إلى رحمة الله تعالى إثر حادث أليم إيمان نايل، ابنة وقرة عين أختنا الحبيبة عزة أبوالعينين دفعة 1975، وأخونا الحبيب محمد نايل دفعة 1975، وابنة أخو حنان نايل دفعة 1976، ومحمود نايل، وابنة أخت منى أبوالعينين»، وطلبت لها الرحمة والمغفرة وأن يجعلها الله من الشهداء، ويربط على قلب والديها وينزل عليهما السكينة والصبر والسلوان.

تعليقات المحبين والأصدقاء

فيما كتبت أخرى، تدعى وجدان لطفي، عبر صفحتها على الفيس بوك: «لا إله إلا الله، إنا لله وإنا إليه راجعون، توفيت إلى رحمة الله إيمان نايل بنت أختي وصديقة عمري الدكتورة عزة أبوالعينين والدكتور محمد نايل، نسألكم الدعاء لها».

فيما نشرت فتاة أخرى تدعي هبة صلاح صورة إيمان وكتبت عليها: «وجعت قلبي أوي، مفيش حاجة ولا حد يستاهل والله، ربنا يرحمك يا رب، ويربط على قلب أهلك بالصبر والسلوان، بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين. الرحمن الرحيم. مالك يوم الدين. إياك نعبده وإياك نستعين. إهدنا الصراط المستقيم. صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين».

وقالت فتاة أخرى تدعى مريم سيف على حسابها الشخصي على موقع الفيس بوك إن الدكتورة مني والدة المتوفاة كانت طبيبة والدتي فهي عائلة متدينة وعلى خلق. مش قادرة أعرف إيه يوصل البنت لكده.

الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق