الأخبارحوادث وقضايارئيسىصحة

زوجة مثال للتضحية.. تتبرع بجزء من جسدها لإنقاذ زوجها المريض

كتبت – تقى أيمن

أودع الله في المرأة قابلية التضحية من أجل أولادها وأسرتها بفضل عاطفتها الجياشة، قد تضحي بذاتها أو بمطالبها أو بنفقتها.. ولكن هل يوجد مرأة تضحي بجزء من الكبد من أجل زوجها؟

رغم أن التضحية نفسها قيمة أخلاقية سامية تشمل الرجال والنساء على حدٍ سواء، إلا أن المرآة عموماً والمسلمة والعربية والمصرية على وجه الخصوص تضحي من أجل زوجها وأطفالها.

هذا ما فعلته الزوجة «نادية» الأصيلة التي تبرعت بجزء من كبدها لإنقاذ زوجها المريض بعد رفض أهله مساعدته، حيث قالت نادية: «جوزي طيب وعمره ما زعلني في حياته».

قصة حب وتضحية لزوجين من الطبقة المتوسطة، يعيشان في مدينة ملاوي بمحافظة المنيا، أظهرت زوجته أسمى معاني الوفاء والمساندة وقت الشدة، في حين رفض مساعدته الجميع.

بدأت القصة عندما علم الزوج مؤخراً إصابته بفيروس «سي» من خلال حملة 100 مليون صحة، ولعدم اكتشاف حالته مبكراً، أخبره الأطباء أنه أصيب بسرطان الكبد.

زوجة تهدي زوجها ثلثي الكبد لإنقاذه من الموت

حاول الأطباء علاج المريض بأكثر من طريقة وأجروا له التحاليل ولكن بلا جدوى، وهو بدوره أنفق كل ما لديه من مال، بل باع قطعة الأرض التي يمتلكها من أجل العلاج.

وبعد رحلة طويلة أكد جميع الأطباء أنه لا يوجد حل سوى إجراء عملية زراعة كبد، وهنا قرر الزوج البحث عن متبرع وعلم أن السعر 300 ألف جنيه وهو لا يملك هذا المبلغ الضخم.

بحث الزوج عن متبرع داخل عائلته بأي سعر ولكن جميعهم رفضوا، فاستسلم للموت، وبدورها قررت الزوجة التجربة وإعطاء جزء من كبدها هدية له حتى لا تفقده كونه حبيب قبل زوج.

وبعد معرفتها لتجارب أشخاص تبرعوا بالكبد أصابها التفاؤل والأمل ، وتأكدت أن زراعة الكبد سوف تنقذ حياة زوجها قررت الزوجة أن تكون هي المتبرعة له.

وبعد قيام الأطباء بالتحاليل اللازمة تأكدوا أن أنسجة الزوجة متوافقة نسبياً مع أنسجة الزوج، ورغم معارضة زوجها لها لعدم التوافق الكامل، إلا أنها صممت على رأيها.

وقال الدكتور لها أنه سوف يزيل ثلثي الكبد والمرارة، وأخبرها بجميع مضاعفات العملية وأنها خطيرة، ورغم كل ذلك أصرت على قرارها لأنه ليس لديهم خيار آخر.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق