الأخبارحوادث وقضايارئيسىملفات وتقارير

مقتل موظف كبير على يد «فتيات ليل» والشرطة تكشف تفاصيل مرعبة

كاميرات المراقبة تكشف سبب قتل المهندس بعد سهرة حمراء

كشفت الأجهزة الأمنية تفاصيل مرعبة كانت سبباً في مقتل موظف كبير بإحدى شركات الأسمنت، على يد فتاة ليل بعد سهرة حمراء.

إلا أن كاميرات المراقبة كشفت اللغز، وعثرت الشرطة على المتهمة والتي اعترفت بقتل المهندس داخل شقته السكنية في مدينة 6 أكتوبر.

28 طعنة قاتلة

عثرت الأجهزة الأمنية بالجيزة، على جثمان المهندس المسن، قتيلا بعد تلقيه 28 طعنة أودت بحياته، داخل شقته في أكتوبر.

وعلى الفور انتقل رجال مباحث قسم شرطة أول أكتوبر إلى مسرح الجريمة، للتحقيق في الواقعة، والوقوف على ملابساتها.

وكشفت التحريات الأولية بعد معاينة الجثمان، أن المجني عليه، في العقد السادس من عمره، ويعمل في إحدى شركات الأسمنت.

ويقيم المهندس في عقار بالإيجار، بمفرده بعد انفصاله عن زوجته، وكانت بداية التحريات تتوقع أن الجريمة حدثت بدوافع انتقامية.

ولكن بعد البحث ثبت أن المجني عليه علاقته طبيعية بجميع زملاءه وأصدقاؤه في العمل، فضلًا عن عدم وجود أي خلافات مالية أو أسرية.

اكتشاف الجريمة

جاء اكتشاف الجريمة بعد تغيب المجني عليه، عن الأنظار وغيابه عن العمل، ولم يستطيع أحد من أصدقائه المقربين التوصل إليه.

حتى أن أصدقاؤه في العمل قرروا الذهاب له للاطمئنان عليه ولكن لم يجدوه، ومن هنا بدأ الشك يتسلل إليهم، فقرر أحدهم إبلاغ الشرطة.

جثة المجني عليه

تعامل رجال الشرطة بالجيزة، بسرعة كبيرة مع البلاغ، وفور وصولهم فتحوا باب الشقة ليجدوا المهندس ملقى على ظهره غارقا في دمه.

وبجثمانه 28 طعنة في بطنه ووجهه، في مشهد كان مفزعا للجميع، فالجيران قالوا إنهم لم يعرفوا أي شئ عن طبيعة حياة المهندس.

تحريات مكثفة

في غضون 72 ساعة، وبعد تحريات مكثفة بالاشتراك مع الأمن العام، بقيادة اللواء محمود السبيلى، مدير الإدارة العامة للمباحث واللواء عاصم أبوالخير مدير المباحث الجنائية.

تم الاستماع إلى أقوال الشهود من الجيران، وجمع المعلومات من أهل المنطقة عن المجني عليه، وتفريغ كاميرات المراقبة، للتوصل إلى خيط يقود رجال الشرطة إلى الجناة.

طعن حتى الموت

كشفت التحريات برئاسة العقيد فوزى عامر مفتش مباحث قطاع أكتوبر، أن وراء الواقعة، فتاتي ليل، كانتا على علاقة، بالمجني عليه.

وقد كان متعدد العلاقات النسائية، وعادة مايستضيف في شقته المستأجرة فتيات الليل، ويتناولن الخمور والمخدرات.

ومن هنا جاءت الفكرة لللمتهمتين بوضع أقراص مخدرة المجني عليه، حتى يتمكنا من سرقته، وهو فاقد الوعي إلا أنه لم يفقد الوعي.

وقد شعر بحركتهما الغريبة لمغادرة الشقة، حيث فوجئت الفتاتان بقيامه بإغلاق باب الشقة من الداخل.

وأثناء البحث عن المفتاح حدث اشتباك بينهم فأمسكت إحداهما سكيناً وطعنت الرجل في جسده 28 طعنة حتى مات.

فتاة الليل بـ500 جنيه

فتاة ليل
فتيات ليل

كما تبين من التحريات التي أشرف عليها اللواء مدحت فارس نائب مدير الادارة العامة لمباحث الجيزة، أن المجني عليه تعرف على الفتاتين بمنطقة المريوطية.

وعرض عليهما ممارسة الرذيلة مقابل 500 جنيه لكل فتاة، فتوجهتا معه لشقته في 6 أكتوبر ولاحظتا امتلاكه مبلغا مالياً كبيراً، فقررا سرقته.

ضبط الجناة

تمكنت قوة أمنية، برئاسة العميد علاء فتحى رئيس مباحث قطاع أكتوبر، والمقدم إسلام المهداوى، رئيس مباحث أكتوبر أول، من تحديد مكان اختبائهما وإلقاء القبض عليهما.

وبسؤالهما أعترفتا بتفاصيل الجريمة، وأنهما لم يقصدا قتل المجني عليه، بل حاولا سرقته فقط بعد أن انتهيتا من ممارسة الجنس معه.

وأثناء محاولتهما الهروب بعد تخديره، وجدتا باب الشقة مغلقًا، وأثناء بحثهما عن المفتاح في ملابسه حاول منعهما واعتدى عليهما بالضرب.

فأسرعت إحداهما إلى المطبخ، وأمسكت سكينا، وسددت له سيًلا من الطعنات، حتى تأكدت من وفاته.

نص اعترافات فتاتين المتعة

قالت فتاة الليل: «يا باشا احنا كنا طالعين نشوف زبون مريش، عشان الدنيا كانت واقفة معانا من 3 أيام، مكنش فيه شغل غير العيال بتوع الميكروباص، وكنا بنخاف نطلع معاهم».. بهذه الكلمات اعترفت الفتاة القاتلة أمام المباحث بعد القبض عليها بصحبة صديقتها.

وأضافت أنها لم تخطط لجريمة القتل، ولم تكن تعرف المجني عليه، وأنها المرة الأولى التى تقابلت معه كانت قبل الجريمة بساعتين، وأثناء هروبهما بعد تخديره، فوجئتا بأن الباب مغلقًا.

وأيدت المتهمة الثانية أقوال صديقتها في محضر الشرطة، فأحيلا إلى النيابة العامة، التي قررت حبسهما بتهمة القتل العمد المقترن بالسرقة، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات.

الوسوم

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
البنك الأهلى المصرى
البنك الأهلى المصرى
إغلاق