أسواق المالالبورصةالشركاترئيسىملفات وتقارير

الأسباب التي تدفع الشركات إلى شراء أسهم خزينة بشكل كبير

شراء أكثر من 2.5 مليون سهم خزينة خلال جلسة تداول أمس الثلاثاء

أعلنت البورصة المصرية في بيان لها اليوم الأربعاء، تنفيذ بعض الشركات عملية شراء أكثر من 2.5 مليون أسهم خزينة خلال عمليات التداول بجلسة أمس الثلاثاء 10 مارس 2020، وهذه الشركات منها  «بالم هيلز للتعمير» و«غبور أوتو» و«أوراسكوم للتنمية».

جلسة تداول أمس الثلاثاء

خلال جلسة تداول البورصة المصرية أمس الثلاثاء، نفذت شركة غبور أوتو (AUTO)، عملية شراء 762.58 ألف سهم.

مجلس إدارة غبور أوتو قرر في بداية مارس الجاري، شراء أسهم خزينة بحد أقصى 10 ملايين سهم تمثل نسبة 0.914 %من إجمالي أسهم الشركة.

وحققت الشركة خلال 2019 أرباحاً بلغت 223.55 مليون جنيه، مقابل أرباح بلغت 672.3 مليون جنيه في 2018، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

وانخفضت مبيعات الشركة خلال العام الماضي إلى 25.4 مليار جنيه، مقابل مبيعات بلغت 25.62 مليار جنيه في 2018.

وعلى مستوى الأعمال المستقلة، حققت الشركة خسائر بلغت 1.99 مليون جنيه خلال 2019، مقابل خسائر بلغت 15.85 مليون جنيه في 2018.

وافق مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية المصرية، الأيام الماضية على تعديل بعض أحكام المادة 51 من قواعد قيد وشطب الأوراق المالية بالبورصة الخاصة بالتعامل على أسهم الخزينة.

والتي تضمنت إمكانية التنفيذ في ذات يوم الإخطار دون التقيد بفترة الإخطار المسبق التي كانت مقرره بثلاثة أيام عمل على الأقل قبل الموعد المقترح للتنفيذ.

جاء ذلك في إطار الأحداث والتطورات الأخيرة التي ألمت بالأسواق المالية العالمية وموجة الهبوط الحادة التي شهدتها البورصات العربية والأجنبية، وحرصاً من الهيئة العامة للرقابة المالية على حماية الأسواق المالية المصرية وحماية حقوق المتعاملين فيها.

وبسبب تزايد مخاوف التجار والمستثمرين من فيروس كورونا المميت أثر ذلك بالسلب على أسواق المال العالمية والمحلية.

75 ألف سهم خزينة من نصيب أوراسكوم للتنمية خلال جلسة أمس الثلاثاء

جاء في بيان البورصة المصرية الذي أعلنته اليوم الأربعاء أن شركة  أوراسكوم للتنمية مصر «ORHD»، نفذت عملية شراء 75 ألف سهم خلال تداولات أمس الثلاثاء.

وكان مجلس إدارة شركة أوراسكوم وافق في الأسبوع الماضي على شراء أسهم خزينة من السوق المفتوح، بحد أقصى 11.3 مليون سهم، بما يعادل 1 % من إجمالي أسهم الشركة.

حققت  «أوراسكوم للتنمية» خلال التسعة أشهر الأولى من 2019، أرباحاً بلغت 501.2 مليون جنيه في الفترة من يناير حتى سبتمبر الماضي، مقابل أرباح بلغت 274.06 مليون جنيه بالفترة المقارنة من 2018، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

كما ارتفعت إيرادات نشاط الشركة خلال الفترة إلى 3.34 مليار جنيه، مقابل إيرادات بلغت 2.39 مليار جنيه بالفترة المقارنة من العام الماضي.

 1.5 مليون سهم خزينة من نصيب بالم هيلز للتعمير خلال جلسة تداول أمس

كما جاء في البيان الذي أعلنته البورصة المصرية اليوم الأربعاء، أن شركة بالم هيلز للتعمير نفذت شراء 1.5 مليون سهم خزينة خلال جلسة تداول أمس الثلاثاء.

وكان مجلس إدارة الشركة، قرر في بداية هذا الأسبوع، شراء أسهم خزينة بحد أقصى 62.35 مليون سهم تمثل نسبة 2 % تقريباً من إجمالي أسهم الشركة.

وحققت شركة «بالم هيلز للتعمير» حققت أرباحاً بلغت 906.22 مليون جنيه خلال الفترة من يناير إلى ديسمبر الماضي، مقابل أرباح بلغت 906.86 مليون جنيه في 2018، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

كما زادت إيرادات نشاط الشركة خلال العام الماضي إلى 6.22 مليار جنيه، مقابل إيرادات بلغت 7.42 مليار جنيه في 2018، وحققت الشركة أرباحاً بلغت 579.9 مليون جنيه خلال العام 2019، مقابل أرباح بلغت 87.6 مليون جنيه في 2018.

أسباب إقبال الشركات على شراء أسهم خزينة

تهدف الشركات من عملية شراء اسهم خزينة خفض رأس مالها بتلك الأسهم، كذلك توزيع الأرباح في شكل أسهم مجانية باستخدام أسهم خزينة المتاحة لديها عند التوزيع، بهدف زيادة ربحية السهم من خلال تخفيض عدد الأسهم القائمة، وبالتالي زيادة ربحية السهم مما يجعل سعر السهم ذا جاذبية معينة للمستثمرين، بهدف إثراء حقوق المساهمين عن طريق زيادة توزيعات الأرباح نتيجة توزيع الأرباح المحققة على عدد اقل من الأسهم القائمة، والغرض من ذلك زيادة الطلب على الأسهم في بورصة الأوراق المالية في حالة انخفاض أسعار الأسهم لأسباب غير مرتبطة بأداء تلك الشركات، ولمراجعة عروض الشراء العدائية لأسهم الشركة عن طريق تخفيض عدد الأسهم الحرة المتداولة وبالتالي ارتفاع سعرها مما يضبط حقوق الملكية بما يحد من سيطرة بعض المساهمين.

ونتيجة للتوترات التي تشهدها الأسواق العالمية والمحلية جراء التراجع الاقتصادي الكبير في كافة القطاعات، بسبب تزايد المخاوف من انتشار وتفشي فيروس كورونا المميت في أكثر من 95 دولة حول العالم حتى الآن، وحرب الأسعار الذي تشهده أسواق النفط العالمية بين المملكة العربية السعودية وروسيا ومنظمة الدول المصدرة للنفط، وهروب المستثمرين إلى الملاذات الآمنة.

اقرأ أيضًأ.. مصر توفر احتياجات ليبيا السلعية خلال شهر رمضان المبارك

الرابط المختصر:
الوسوم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق